أنا لا أفهم الناس الذين بلا طقوس شخصية / بلا عادات بلا تفاصيل ، لا يهتمون  بألوان الأزارير ، ولا خشب المقاعد ويرضون بأي سائل ساخن أحمر فلا يتوقفون عند  نوع الشاي …..الحياة في التفاصيل ، في الأحاسيس ، في الذائقة *
لأحدهم *

أنا لا أفهم الناس الذين بلا طقوس شخصية / بلا عادات بلا تفاصيل ،
لا يهتمون بألوان الأزارير ،
ولا خشب المقاعد ويرضون بأي سائل ساخن أحمر فلا يتوقفون عند نوع الشاي …..
الحياة في التفاصيل ، في الأحاسيس ، في الذائقة *

لأحدهم *



غريبون نحن البشر , نلهث خلف اشيائنا ونبكي طويلاً   عندما نفقدها ولكن عندما تستسمحنا الحياه وتطلب غفراننا وتقدمها إلينا مجدداً لتسترضينا نفاجأ بأنها لا تستحق كل هذا الكم من الحزن والدموع اللتي ذرفناها عليها .. ! * زينب حنفي

غريبون نحن البشر , نلهث خلف اشيائنا ونبكي طويلاً عندما نفقدها
ولكن عندما تستسمحنا الحياه وتطلب غفراننا وتقدمها إلينا مجدداً لتسترضينا
نفاجأ بأنها لا تستحق كل هذا الكم من الحزن والدموع اللتي ذرفناها عليها .. !

* زينب حنفي

لا تتوقف عن الابتسام حتى   وإن كنت حزينًا فلربما فتن أحد بابتسامتك ! *جابرييل غارسيا ماركيز

لا تتوقف عن الابتسام حتى وإن كنت حزينًا فلربما فتن أحد بابتسامتك !
*جابرييل غارسيا ماركيز

moudims:

و تأسُرنا الحكايات و تبقى مُعلقه أواصلها في أفواهِنا الصامته، لا نحن نُريّد الحديث و لا هي تُريد الخروج فقط صمتٌ طويل و علامه تعجب !.
*مُوضِي مُبارَك

moudims:

و تأسُرنا الحكايات و تبقى مُعلقه أواصلها في أفواهِنا الصامته،
لا نحن نُريّد الحديث و لا هي تُريد الخروج فقط صمتٌ طويل و علامه تعجب !.

*مُوضِي مُبارَك

إن المشكلة ليست في توليد أفكار جديدة في عقلك، ولكن المشكلة الحقيقية هي في التخلص من الأفكار القديمة ! ّ
دي هوك *

إن المشكلة ليست في توليد أفكار جديدة في عقلك، ولكن المشكلة الحقيقية هي في التخلص من الأفكار القديمة ! ّ

دي هوك *

لديكم أصدقاء ، أنا على النقيض و أجهل كيف أحافظ على علاقاتيغموضي يبني حاجز يفصلني عن العالم ! محمد حامد *

لديكم أصدقاء ، أنا على النقيض و أجهل كيف أحافظ على علاقاتي
غموضي يبني حاجز يفصلني عن العالم !

محمد حامد *

farh:

أودّ أن ألتقي شخصاً غريباً , أتحدث معه طويلاً , لا يعرفني , لا يتأثر معي , لا يلومني , لا يوجهني , يسمعني فقط , ثم أبكي وأودعه ولا أراه *

farh:

أودّ أن ألتقي شخصاً غريباً , أتحدث معه طويلاً , لا يعرفني , لا يتأثر معي , لا يلومني , لا يوجهني , يسمعني فقط , ثم أبكي وأودعه ولا أراه *


تحتاج الحياة في الرياض احياناً إلى حوادث ومستشفيات
حتى تنكشف مشاعر الذين يحيطون بنا.

محمد حسن علوان - القندس *  

تحتاج الحياة في الرياض احياناً إلى حوادث ومستشفيات

حتى تنكشف مشاعر الذين يحيطون بنا.

محمد حسن علوان - القندس *  


قالوا : أيُّ حُلمٍ كان فِي باريس ؟  قلت : وأنا بِقمةِ إيفل .  قالوا : ما هو ؟  ! قلت : وددت لو أن الجميع كانوا معي  قالوا : لِـ يُشارِكوك روعة الحُلم ؟  قلت : بل لأرميهم !!
غادة السمان
 

قالوا : أيُّ حُلمٍ كان فِي باريس ؟

قلت : وأنا بِقمةِ إيفل
.

قالوا : ما هو ؟


 ! قلت : وددت لو أن الجميع كانوا معي


قالوا : لِـ يُشارِكوك روعة
الحُلم ؟

قلت : بل لأرميهم
 !!

غادة السمان

 

shhr:

إنّه لشيء مضحك أن تقرأ في قصص الحب أن البطل غرق في حب البطلة لشعرها الاسود المتهدل ، أو عيونها العسلية ذات الرموش الطويلة! هراء وتخريفات! نحنُ لا نفضلُ إنساناً على آخر لأن ملامح هذا أجمل من ذاك ، أو نحبّ فتاة لعيونها الجريئة أو لالتفاته الرشيقة . يخيّل إلي أننا نحب الإنسان لشيء لا نستطيع تحديده في الإنسان . واسألوا كل من أحب ماذا أحببتَ في رفيقك ، ودعوه يُجيب . وحققوا كل ما يقوله في رفيق آخر فسوف يظل يقول هناك شيء ما ناقص! ولوسألناه عن كنه هذا الشيء لما استطاع الإجابة . في كل منّا شيء لا نستطيع تحديده ، هو روحه ، هو مجموع أجزائه الظاهرة وأجزائه التي لا تظهر .. دمُهُ ، شخصيته ، ظله ، شيء نطلق عليه أسماء كثيرة لنحدده فلا تفعل الأسماء أكثر من أن تؤدي بنا إلى مجهولات أخرى في حاجة إلى تحديد!

shhr:

إنّه لشيء مضحك أن تقرأ في قصص الحب أن البطل غرق في حب البطلة لشعرها الاسود المتهدل ، أو عيونها العسلية ذات الرموش الطويلة! هراء وتخريفات! نحنُ لا نفضلُ إنساناً على آخر لأن ملامح هذا أجمل من ذاك ، أو نحبّ فتاة لعيونها الجريئة أو لالتفاته الرشيقة . يخيّل إلي أننا نحب الإنسان لشيء لا نستطيع تحديده في الإنسان . واسألوا كل من أحب ماذا أحببتَ في رفيقك ، ودعوه يُجيب . وحققوا كل ما يقوله في رفيق آخر فسوف يظل يقول هناك شيء ما ناقص! ولوسألناه عن كنه هذا الشيء لما استطاع الإجابة . في كل منّا شيء لا نستطيع تحديده ، هو روحه ، هو مجموع أجزائه الظاهرة وأجزائه التي لا تظهر .. دمُهُ ، شخصيته ، ظله ، شيء نطلق عليه أسماء كثيرة لنحدده فلا تفعل الأسماء أكثر من أن تؤدي بنا إلى مجهولات أخرى في حاجة إلى تحديد!